إصابات بكورونا في صفوف اللبنانيين بالسويد

اعتبر سفير لبنان في السويد حسن صالح في حديث للصحافي رولان خاطر في صحيفة “الجمهورية” أن “كلُّ دولة لديها استراتيجيتها الخاصة وعلينا احترامها”، مشيراً الى أن “المعرفة العلمية بفيروس “كورونا” ليست قديمة، ولا تراكم للخبرات لتحديد معايير التعاطي مع هذا الموضوع، لذا، فإنّ كل دولة تضع الاستراتيجية التي تناسبها”.

وإذ يشير إلى أنّ “الحكومة السويدية بدأت ترفع من حجم الإجراءات، وتخفّض من نسبة التجمّعات”، يكشف صالح عن “وجود 5 حالات إصابة بكورونا في صفوف الجالية اللبنانية، واحدة لا تزال في العناية المركّزة وتتماثل للشفاء، واثنان لم يدخلا المستشفى، إضافة إلى تسجيل حالتي وفاة”.

ويؤكّد أنّ “السلطات في السويد لا تميّز بين مواطنيها والمقيمين. فاللبنانيون يُعاملون كما يُعامل المواطن السويدي. والدولة هنا، تشدّد على العدالة والمساواة بين الجميع”.

وأشار صالح، إلى أنّ “عدد اللبنانيين في الدول الاسكندنافية الذين تسجلّوا للعودة إلى لبنان يبلغ عددهم نحو 300 من بينهم 228 شخصاً من السويد”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *