ما يحصل هو مؤامرة وانقلاب على الدستور

غرد الوزير السابق ألان حكيم عبر حسابه على “تويتر”: “غياب ذكر الإصلاحات المتعلقة بالتهرب الضريبي والجمركي والاقتصاد الرديف في الخطة الاقتصادية الاصلاحية المطروحة من قبل الحكومة من جهة، والمنهجية المتبعة لإخراج لبنان من الشرعية الدولية عبر تحويل الاقتصاد إلى اقتصاد نقدي cash economy من جهة أخرى يطرح أسئلة عديدة”.وقال : “مؤامرة وانقلاب على الدستور، وتناغم واضح في هذا المخطط الذي بهذه الطريقة يعزز الفساد والأعمال غير الشيرعية ويضرب القوانين والنظام الاقتصادي في لبنان”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *