الوباء يتفشى بين أبناء الجالية

الثمانيني ديب صبرا، ابن بلدة حداثا الجنوبية، قضى يوم الأحد بوباء كورونا في إحدى مستشفيات مدينة ديربورون الأميركية في ولاية ميشيغن، فيما ترقدت ابنة بنت جبيل غادة بزي (أم لولدين) وكثيرون غيرها من أفراد الجالية اللبنانية في مستشفيات ديربورن وديترويت، بعدما أصيبوا بهذا الوباء الذي تفشى بين أبناء الجاليات العربية الكبيرة والأميركيين، وبلغ عددهم المئات، وخصوصاً ديترويت التي وصفت بالولاية الموبوءة.

صبرا الذي كان يعاني من أمراض مزمنة وأدخل بنتيجتها إلى المستشفى ليصاب بداخلها بفيروس كورونا ويقتله، هو حالة الوفاة السابعة في صفوف الجالية اللبنانية، الجنوبية تحديداً في ديربورن وديربورن هايتس، التي يقطنها نحو عشرين ألف لبناني. وعرف من المتوفين بالوباء هناء علي بزي وحسن حمود وغسان فواز وفادي حراجلي، وسمير بزي ومحمد علبي.

انحسار تدريجياللبنانيون في ولاية ميشيغن، كما غيرهم في الولايات الأخرى، لا ينطبق عليهم وضع المغتربين اللبنانيين في إفريقيا، على سبيل المثال، أو طلاب ضاقت بهم السبل في أوروبا. فهؤلاء جزء من النسيج الأميركي يتمتعون بالحقوق والواجبات، والسواد الأعظم منهم متجذر في هذا البلد، ولهم ممثلون من أبناء جلدتهم في المجالس الحكومية، يسهرون على متابعة أوضاعهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *